لم أعتد أن أكتب عن فيلم شاهدته ولكن هذا الفيلم وهو من نوعية أفلام الرسوم المتحركة" الأنيميشن"  يمتلك فكرة رائعة أجدنى مشدودا وبشدة للحديث عنها   

رانجو تلك الحرباء التى تعيش فى داخل محمية مائية زجاجية تمتلكها إحدى العائلات .... يقضى رانجو وقته متوهما باختراع الحكايات عن نفسه وعن مغامراته التى لا يسمعها منه سوى سمكة بلاستيكية معه فى نفس الحوض 
.
.
.
وفجأة يحدث حادث سير ويجد رانجو نفسه فى الصحراء ولن نخوض فى تفاصيل الحدث ولكن المهم أن رانجو ذهب إلى أحد قرى الغرب الأمريكى وللوهلة الأولى يقابل بشر حقيقين ويلتقى الخيال الخصب لرانجو بالواقع
.
.
.
وكنتيجة طبيعية يبدأ رانجو فى سرد مغامراته التى لم تحدث مما يؤدى به فى النهاية أن يصبح عمدة القرية .
.
.
.
بالطبع هو لا يمتلك أى مؤهل من مؤهلات القيادة ولكن أحيانا ما يؤدى الخيال بالمرء أن يأخذ حقا غير حقه
.
.
.
يستمتع كثيرا بما يحدث حوله من التفاف أهل القرية حوله ولكن دائما لكل بدايه نهايه
.
.
.
.
ينكشف أمره ويترك القرية وعلامات الخزى والعار تعلو جبينه وهذا ما أتاح له فرصه لكى يفكر بعمق وأن يحدد اولوياته وقدراته وأن يتعلم ألا ينخدع بالبريق الزائف وأن كل إنسان قادر أن يغير من نفسه وأن يصنع الحاضر بارادته وقوة عزيمته فلا يهم ما يطلق عليه الأفعال هى ما تحدد هوية الرجل
.
.
.
.
يعود رانجو وقد تشبع بروح المغامرة والبطولة الحقيقية يعود ليغير....ليتحدث بشجاعة ..ليرفع رأسه عاليا فى وجه الظلم ..ليضحى بنفسه لكى يرسخ صورته كبطل.


على هامش الموضوع
لا أعرف كلما أردت الاقتراب من التدوين ابتعدت عنه ولا أعرف ما أكتبه فى هذه المدونة يندرج تحت مسمى التدوين الشخصى أم أنها تدوينات عامة ولا أعرف أيضا ما هو مسمى التدوين الشخصى ولكن أريد أن أكتب عما يمر لى من أحداث فى حياتى .....سأحاول أن أقترب مرة أخرى من التدوين لأجعل هذه المدونة -التى طالما أردت أن أغيرها أو أغير اسمها - جزءا من حياتى 
مصطفى

12 Comments:

معتز صلاح زكي يقول...

عجبتني جدا القصه .. والأكثر من ذلك اسلوب السرد ..

لكن لست ادري لما الاقتضاب فالكلام .. اطلق العنان لقلمك والحريه لخيالك .. وانطلق علي بركة الله .. فامامك الكثير من العمل لتنجزه .. والكثير من النجاح لتحققه ..

اعانك الله ووفقك لكل الخير :))

Dr-Mostafa يقول...

أشكرك جدا ياأعز الأصدقاء على كلماتك الرقيقة التى لامست شعاب قلبى من الداخل فطفق القلب يرقص فرحا بحروفك أما الاقتتضاب فى الكلام فأرى أنها بعض القيود الملفوفة حول العنق بفعل الزمن وكلما أردنا الانطلاق أرجعتنا للخلف ولكن على يقين أن يوما ما ستنحل كل العقد وننطلق معا دمت بود ولا تحرمنا من زيارتك الغالية

محمد سعد القويري يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
تحية عطرة
اعتذار .. لأن التعليق خارج موضوع التدوينة
دعوة للمشاركة في مشروع مقروءاتي
للعام الرابع على التوالي
لمزيد من التفاصيل
http://qweary555.blogspot.com/2011/11/1432.html

Räumung wien يقول...

العنوان يبدو غريب

Übersiedlung Wien يقول...

رانجو.....عندما تمتلك الخيال الخصب ...

Zwangsräumung يقول...

هو فى غير الخياااال نعيشه .. ونهرب اليه من الواقع المرير

Firmenumzug Wien يقول...

Wooooooooow

Transport Wien يقول...

الله يوفقكم..ع المجهود...:)

Dr Mostafa يقول...

يعجبنى غموضك ولكن ...

umzug يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
umzug يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
umzug يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

إرسال تعليق

أتشرف برأيك