3167_200711121837its_not_me_its_you_

أخطأ بعض القراء بظنهم أننى أكتب سيرة شخصية لى من المقالين السابقين وأعذرهم فى ذلك فقد كان المقالان جديدان ومفاجئان بعض الشئ والحق أننى لا أكتب سيرة شخصية لى بل هى خواطر استشفها مما أرى حولى من الأحداث ومما يقع على أذنى من حكايات فصنعت من هذا كله شخصية شديدة التعقيد وبدأت فى سرد أحداثها وأثارت جدلا وبدلا من أن ينشغل القارئ بالكلمات وما ورائها إذ بى أفاجئ أن القارئ يبحث عن الشخصية باعتبارها حقيقة لا ضير فى ذلك اعتمادا على بعض المقدمات التى لا تغنى من الأمر شيئا مما جعلنى أفكر فى عدم إكمال ما بدأت به بسبب هذه الأشياء ،تمتلئ الكتب بحكايات الناجحين وتملأ أخبارهم الكتب وتتبادل مقولاتهم الألسن هذا ما يحدث فى الحقيقة إلا أننى –عذرا- أدرت وجهى عن ذلك والتفت إلى من نطلق عليهم فاشلون لأن أحكامنا تجاههم خاطئة دوما ما إن يتكلم أحدنا عن الفشل فالظن الفطرى أنه تعرض لفشل فى حياته يشغل تفكيره مما جعله كاتبا لتلك المآسى فياأصدقائى هل يولد الإنسان فاشلا ؟بالطبع لا ولكننا تعلمنا النجاح منذ الصغر تعلمنا ماهية النجاح وجهلنا بل هربنا من معنى الفشل ؟ما هو الفشل ؟يرى أغلب الناس من الفشل مجرد الآهات والدموع التى تصاحب الفاشل ولا ما يخفى عن الناس أن الفشل هو أكبر دافع للنجاح ؟ إن غالب الناس معرضون للفشل فى أحد جوانب حياتهم  ومع ذلك نهرب من الحديث عنه ، عندما يفشل الانسان فى جانب الدراسة مثلا وتسأله فإن أول شئ يأتى على لسانه هو الظروف ينسج حولها الأساطير ويهول من أمرها ولا شئ عليه إن الخطأ منك أنت لأنك تسأله هل تعلم لماذا لأن الفشل شئ يحاول صاحبه إخفائه على الناس ما استطاع وهو فى ذلك محق ومخطأ محق فى إخفائه عن الناس لأن الناس لا تعجبهم حكايات الفاشلين وإن فتحت لهم هذا الموضوع يثرثرون كثيرا عن أسباب فشلك كأنهم يشغلون شريط للذكريات لتراه رغم أنفك ولا تقوى على قول الأسباب الحقيقية فتثرر أنت أيضا ، مخطأ إن أخفيته عن نفسك فطريق النجاح هو ان تعترف بفشلك امام نفسك نعم تعترف به وتقف على كل جنب من جوانبه لتأخذ العظة والعبرة من كل النقاط ولا تلتفت إلى الناس لأنهم لو اجتمعوا على أن ينفعوك بشئ لن ينفعوك إلا بشئ قد كتبه الله لك وإن اجتمعوا على أن يضروك بشئ لن يضروك إلا بشئ قد كتبه الله عليك صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم 

كانت هذه خواطرى على ما كتبته من قبل لم أرتب الموضوع أو أنمقه بل تركت يدى هذه المرة تسير ذهابا وإيابا على لوحة المفاتيح بدون ترتيب للأفكار أو تنظيم لها فأسأل الله ونحن على أعتاب ليلة القدر أن يختم لنا بالخاتمة الحسنة ويرزقنا فى الدنيا حسنة وفى الآخرة حسنة وأن يقينا عذاب النار والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

د.مصطفى

لو أنا هاعمل كدا

كتب Mostafa Al Shall


failure
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صديقى العزيز
قرأت موضوعك السابق وهذا يعنى أن رسالتى الأولى وصلت إليك وما زلت أنتظر الرد ولكن دعنى أذكرك بشئ فات  عنك لم أحكه لك من قبل ،كنا جالسين ممسكين بأوراق كثيرة ،أسئلة تناقش،كلمات تلقى ،ضحكات تصدر ، كان ذلك قبل دخول لجنة الإمتحان قبل نصف ساعة تقريبا
لو أنا هاعمل كدا هكذا قلت تقريرا لرأى أحد الأصدقاء ممن تعرفت عليهم فى الفترة الأخيرة ، لم أنسى هذا اليوم فكأنه حفر فى ذاكرتى كان فى بداية السنة الدراسية وإن شئت التدقيق فكان أول يوم فى الدراسة وعلى مدى البصر حضر أحد الأصدقاء ضاحكا بشوشا كعادتنا فنحن نضحك لتنجنب البكاء ،فحالنا لخصه الشاعر فى قوله لا تحسبن رقصى بينكم طربا فالطير يرقص مذبوحا من الألم ، انتظرنا صديقنا القادم ،وكان بشوش الوجه ، وفوجئت بأنه قرر أن يريح رأسه مبكرا عنا ويعيد السنة من أولها ضاربا بإمتحانات التأجيل عرض الحائط ،كان يبدو عليه الجدية فى الأمر ،وفى هذه المناسبات كل من له كلمة يقولها ،وكانت احدى هذه الكلمات –أنا لو سقطت مش جاى الكلية دى تانى إلى فى شهر واحد وأبدأ أذاكر  وأدخل الإمتحان – فقلت معقبا كلمة لم أندم عليها ولكنها أثرت فى فيما بعد  لو أنا هاعمل كدا إلا أن ما حدث كان العجيب رسبت ونجح الآخر ويوم الرسوب أو النكسة كما أرخت له، فحياتى الجامعية يا صديقى لها بعدان ما قبل النكسة وما بعدها ،يوم الرسوب كان يوما شديدا ما زلت أتذكر ملامحه فعندما يكون الحدث شديدا تفقده الذاكره لأنها لا تتحمله ، فلا عجب إن حاولت إخفائه عن بعض الأشخاص ففى بعض الأحيان أفقد الأمل فأتذكر الامر وأحيانا أخرى ينتابنى أمل مكذوب فأخبئه وأجبر الذاكره على محوه – دعنا من ذلك- فأشرحه لك فى رسائلى القادمه ولكن المهم فى ذلك اننى خرجت واشتريت كشكولا جديدا وذهبت من ثانى يوما إلى مدرج المحاضرات،نظرت نظرة فاحصة فشاهدت صديقى فى آخر المدرج فأشرت له وصعدت إلى جواره ، وجلست كان الموقف صعبا ،كنت خجولا ، إلا أنه علمنى المواجهة ، ما يحزننى يا صديقى اننى خالفت ما قلته بسهوله ،كأن أقوالى عبث ،لا أدرى به ، أجارى بها من حولى وكفى، تغيرت أشياء كثيرة لا يتسع المجال لذكرها فى رسالتى لك يا صديقى وسأسردها لك فيما يلى من رسائل ، انتظر رسائلك ياصديقى ولا أعلم لم تبطئ على فى الرد ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صديقك المفضل

(Image by unsoundtransient) 

راسب وله حق الإعادة

كتب Mostafa Al Shall


المكان : ساحة إعلان النتائج

الزمان : بدايات أكتوبر

الحدث : إعلان النتائج

 w6w200504142301393097d3dd7

كان يوما فاصلا تغيرت فيه اشياء كثيرة كان منظرا غريبا أن نرى الفتى شارد الذهن متوتر الأعصاب كأنما يحمل الدنيا فوق كاهله كان يتذكر بعض النظرات القديمة من الأصدقاءويضحك داخل نفسه لم يأتى إلى هذا المكان منذ أسبوعين منذ انتهاء آخر يوم من الامنتحان أظنه يتذكره إنه امتحان الشفوى لم يحضر بعدها قط وحضر اليوم محاضره وياليته ما حضرها فقد زادت الهموم هموما فلم يفهم شيئا لشروده المعتاد خرج من المحاضرة على أذان الظهر نبه أحد زملائه إلى ذلك فتلكأ وتركه الفتى وذهب إلى المسجد يصلى وعندما هم بالخروج وجد زميله فرحا مستبشرا كلمات قليله ويهنأه الفتى ويذهب يقدم قدما ويؤخر أخرى وقف بعيدا لأنه رأى اثنين من زملائه فى المقدمة وسمع حوار أحدهما للآخر ضاحكا راسب وله حق الإعاده مع ضحكات مدويه كأنها الطلقات تستقر فى أحشائه فتمزقها اربا اربا أدار وجهه سريعا وانحدرت دمعتان من عينيه ،فلقد جرحته كلمات الأصدقاء ،لماذا يبك الآن وهو يعرف أن ذلك سيحدث منذ مده ، هل خانه تفكيره فشك انه لن يرسب ، كان ماشيا فى طريق منذ بدايه العام ،طريق نهايته معروفه، واضحة المعالم ، وصل لنهايته فماذا تظنون أن يحدث ، أم خانه خياله فظن عقله أن السماء تمطر ذهبا ، انتشر الخبر كالنار فى الهشيم ،تغيرت حياته تماما رأى كثيرا من الأصدقاء على حقيقتهم ، عرف معنا جديدا للحياة ، زاد انطوائه حتى بلغ مداه ، انعزل فى قوقعة محدودة من الأشياء يفعلها ولا يملها ، تعايش مع حاله بشخصيه جديدة ، أصبح طبيعيا ان ترى التفائل يشع منه ولكن ما تلبث أن تقترب منه حتى يلسعك تشاؤمه ، رحل الفتى ورحلت معه كثير من الذكريات ، لم نعد نراه ، لم نعد نسمع صوته فقد انضم إلى ركب الباقون فهل سنرا ه مرة أخرى .. أشك فى ذلك .

 

يتبع

مصطفى


16yu.jpg

زهرة طالبة فى المدرسة الثانوية للبنات، محبوبة من زميلاتها ، بليغة العبارة منذ نعومة أظافرها ، وهو ما أهلها لأن تمسك زمام الأمور فى الإذاعة المدرسية ، لم تكن تتحدث كثيرا ، كانت تبذل جهدها فى المحافظة على شخصيتها الملتزمة أمام زميلاتها، كانت فترة الفسحة القصيرة بين الحصص من أفضل الفترات إلى قلبها وإن أبدت التأفف من حديث زميلاتها المتكرر عن مغامراتهن على الدردشة أو " الشاتنج" كما يطلقون ، دائما ما تتعامل مع الإنترنت كأداة للمعرفة تعد به مقالاتها فى الإذاعة المدرسية وغيره من هذه الأشياء مما جعلها من المثقفات القلائل فى المدرسة ، ولكن العيب أنها أعطت أذنها لزميلاتها مما جعلها مرة بعد مرة تستهل الموضوع وتستفسر منهم عما يقولونه بدلا من أن تعظهم مما يفعلون ، وقررت فى أحد الأيام أن تفعل مثلهم وتدخل على الشات ولكنها لجأت إلى حيلة وهى الدخول باسم ولد وبدأت تحدث أحد الفتيات ذات الإسم الجميل وتوطدت العلاقة بينهم، كانت العلاقة بينهم يشوبها الإحترام وتمادت فيما تفعله وبدا الحديث مع صديقتها الجديدة يشمل ساعات كثيرة من يومها،وبدا الضمير يستيقظ يوما بعد يوم، ولم لا يستيقظ الضمير واحساسها أن من تحدثها أصبحت تحبها –أقصد تحبه –بإعتبارها فتى على الشات ماذا تفعل زهرة هل تعترف لها بأنها فتاة مثلها ؟ ولكنها تتراجع فقد تكون إحدى زميلاتها فى المدرسة ، فإن عرف أحد من المدرسة فحتما ستكون سقطة كبيرة لها من عيون الآخرين ، أصبحت لا تفكر إلا فى هذا الموضوع ، شغل كل تفكيرها وهداها تفكيرها أن ترسل مشكلتها إلى أحد الكتابفى أحد الصحف التى  ترد على الخطابات البريدية للقراء ، وكانت نصيحة الكاتب لها أن تغلق هذا الإيميل ولا تفتحه مرة أخرى ، قالها الكاتب وهو يضحك لماذا لأن من كانت تظنها فتاة هى الأخرى ولد أرسل لتوه مشكلته إلى هذا الكاتب طالبا منه نفس طلبها أن يتصل بها ويخبرها ، انتهت القصة بضغط الكاتب على زر إرسال ليعطى الإذن لنشر الرسالة فى بريد الغد ولا عزاء للمخدوعين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مصطفى

صديقى ما أروعك

كتب Mostafa Al Shall


9monthsbrownna8

على مدار العمر قلما نقابل أشخاصا نثق بهم ويؤثروا بنا ونتخذهم مثالا يحتذى به منذ أول يوم لى أعجبنى اسمه وهو الاسم الوحيد الذى لفت نظرى بين الأسماء….ما زلت أتذكر أول كلمة قابلنى بها قبل المغرب بقليل أهلا بزميل الدراسة …مذ عرفته تغيرت أشياء كثيرة كانت تخدعنى كثير من  المظاهر الزائفة ،كان قاسيا معى فى البداية ولكنى لم أوجد عليه قط ، وكيف أغضب منه والذوق عنوانه ،والأدب درة تاجه،تعلمت منه الكثير ، كان يكبرنى سنا وعقلا وفهما وإدراكا للواقع المحيط كان يهددنى بقوله "لو كنت عرفتنى من سنتين كنت شفت حاجه تانيه خالص " فكنت أعرف أن عقله أنضج منى بكثير وأن عقلى حتما سيصل إلى عقله …لم أتحدث مع شخص على طبيعيتى كما كنت أتحدث معه ،استفدت كثيرا هذا العام …لم ينادينى أحد قط كما نادانى "أبو الأصواف" ولم أتقبلها من أحد غيره ،إنه صديقى حسين 

أعرفه منذ ثلاث سنوات وأحبه حبا جما ، لأنه يشاركنى معظم هواياتى ، دائما ما نشترك معا فى أشياء كثيرة ، طيب القلب ، نقى السريرة ،أحب –كما يحب الجميع – أن نلقبه بالبروفيسور فهو يستحق أكثر من ذلك إنه صديقى إ.س-تم الإشارة إلى الإسم رمزا بناءا على طلبه- هو كصديقى حسين فى نفس السن ونفس الدراسة ويتمتعان بالصداقة

أدام الله علينا نعمة الأصدقاء وبارك فى صديقاى وحفظهما من كل سوء ورزقهم امتيازا فى النتيجة فهى على وشك الظهور ..آمين

مصطفى

الحدوة والحصان

كتب Mostafa Al Shall


الحدوة والحصان

يحكى أن قرويا أسرج حصانه ليذهب إلى المدينة ،وقبل أن يركب نظر إلى حدواته فوجد أن احداهما قد سقطت منها مسمار ، فقال فى نفسه لا بأس ! مسمار واحد لا يهم ...ثم سافر ، ولما سافر إلى منتصف الطريق سقطت احدى حدوات الحصان فقال لا بأس ! أستطيع السير بثلاث حدوات ، ولما وصل إلى الطريق الوعر جرحت قدم الحصان فأصبح يعرج ثم توقف وقد أنهكه التعب ، فما لبث وظهر لهما قطاع الطرق ، ولأن الحصان لا يقوى على السير فضلا عن الجرى فقد سلبوه حصانه وكل ما معه من متاع ....فعاد إلى بيته مسلوبا كئيبا مشيا على الأقدام وهو يقول : بسبب تهاونى فى إصلاح حدوة الحصان وخسرت الحصان وما يحمل .

هذا الرجل نادم بسبب سلبيته واهماله فى شئ بسيط ما لبث أن استفحل وتضخم وسلبه كل ما يملك ....ورجع بخفى حنين .

ندم لأنه أخطأ خطأ بسيط فى حق حصانه .....فما بالنا نخطئ كل يوم فى حق أنفسنا حتى تقودنا بدلا من أن نقودها .

صدق ديل كارنيجى إذن عندما قال إننا غالبا ما نواجه كوارث الحياة وأحداثها فى شجاعة نادرة ثم ندع التوافه بعد ذلك تغلبنا على أمرنا "
وأصدق من ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- "إياكم ومحقرات الذنوب فإنهن يجتمعن على الرجل حتى يهلكنه"

ومن المحزن أن التوافه تدك حصون كثير منا فتهدم الصداقات ، وتفرق الجماعات ، وتترك الناس فى نهاية الأمر فى حسرة وألم .

أغلب أسباب الطلاق ..........تافهة .
نصف قضايا المحاكم ...........تافهة ..........صغائر تؤدى إلى جرائم .

وفى النهاية علينا أن ننظر إلى الأمام آخذين صورا حقيقية لما تذخر به حياتنا اليومية من صور وأحداث لم تفسدها المبالغة ولم يشوهها الهوى .......ثم نحكم عليها حكما صائبا لا مراء فيه
.
مصطفى

Why Men lie And Women Cry?

كتب Mostafa Al Shall



كانت محاضرة النيرو من المحاضرات التى تجعل الطلاب يشرئبون لمعرفة الجديد ولم لا والدكتور عادل بندق هو أستاذها ....أستاذ يتمتع بحس خاص فى تدريس هذه الماده وفىأحد المحاضرات سألنا الدكتور عادل عن سؤال وطلب ممن يعرف الإجابه أن يرسلها له على الإيميل وكان لى هذا البحث وأرسلته للدكتور عادل ولم يصل الرد وسألته فقال لى أنه أرسل لى الرد ..وحتى الآن لم يصل الرد يبدو أنه ضاع فى بحر النت الواسع ولأنى كنت أريد أعرف رأى الدكتور عادل فيما كتبته فقلت لنفسى أعيد نشر هذا السؤال هنا وأدعو الدكتور عادل للرد هنا ...فرأيه مهم لى
المهم كانت الإجابة هى تلخيص لهذا الكتاب

تعقيب 
رد الدكتور عادل بندق على الموضوع على صفحته على الفيس بوك وكان هذا هو رده




 
 
كانت الإجابة جميلة
وهاهو إجابتى

درس الحياة

كتب Mostafa Al Shall



درس الحياة


هل هناك قيمة لأن ننجذب بأفكارنا إلى الماضى

إلى حدث طواه الزمن لنزيد ألمنا حرقة وقلبنا لذعا ؟.

فى الحقيقة لا....وألف لا فلو كان يمكن أن نرجع إلى الماضى ونغير من أحداثه ما نكره لهرعنا إليه ولوجبت العودة إليه لكى نمحو ما ندمنا على فعله

وما دامت الإستحالة هى الجواب ؛ فلنكرس الجهود لما نستأنف من أيام وليال ففيها وحدها العوض .

فاللبن المنسكب لن يعود بحال من الأحوال

إنه درس غال

اسمح للهم والنكد أن يمسك بخناقك

لن تستعيد منه قطرة واحدة

لقد كان يمكن بشئ من الحيطة والحذر أن نتلافى هذه الخسارة

ولكن فات الوقت

ما نستطيعه الآن أن نمحو أثرها ثم نعود إلى العمل بهمة ونشاط .

ولكن اسمح لى أن أوجه سؤال

هل لدينا الشجاعة دائما أن نفعل ما نؤمن به ؟

اذن فلنقرأ مرة أخرى هل هناك قيمة لأن ننجذب بأفكارنا إلى الماضى و.......إلى حدث ..........فى الحقيقة ........


مصطفى





هذا التاج هو تاج العام وصلنى من كوشيا" مدونة قصاقيص" وها هى الإجابة

لو كان ينفع تختار عصر تعيش فيه هيبقى انهى؟ ومين الحاكم؟
أولا أحمد الله تعالى أننى ولدت مسلما فى ديار مسلمين ، أما عن السؤال فمن منا لا يحب أن يعيش فى عصر الرسول صلى الله علية وسلم وأتمنى أن أُولد فى المدينة فى تلك البقعة الطاهره وأن أكون خادما للرسول ولكن ينبغى علينا أن نحمد الله اننا مسلمين

أول اولويه فى حياتى ...عيلتى ..شغلى ...أصحابى؟
بالطبع عائلتى

إيه اكتر حاجه بتحبها فى رمضان؟
روح الإيمان التى تنتاب الجميع ، ذلك الفيض الإيمانى ، تلك الطاقة على العبادة

اوصف أجمل فطار ممكن تفطره؟
كوب من الشاى أو القهوة وقطعة من الجبن الأبيض ولا سيما إذا كانت جبنة قديمة والخبز الأفضل عندى العيش البلدى الذى يصنع فى القرية

لو انت حاكم هتكون عادل ؟ وهتعرف ازاى؟
ومن يرضى بالظلم والله لا أرضى إلا بالعدل وأعرف ذلك برأى المحكومين

مين أكتر اعلامى بتحبه؟
أى إعلامى لا يخشى فى الله لومة لائم ..حريص على كشف الظلم ..ولو اسم ممكن حمدى قنديل

لو ممكن شغلانه تانيه تختار ايه؟
كاتب أو صحفى وأن أترك علما نافعا يكون صدقة لى بعد موتى


تانى بلد تحب تعيش فيه بعد مصر ؟
مكة المكرمة أو المدينة المنورة تلك البقاع الطاهرة التى تحرك فيض كل مسلم

اوصف ترتيبات أجمل فرح ممكن تحضره ؟
مليش فى حكاية الأفراح دى معذرة بس أهم شئ البساطة وأن لا يصطدم بشرع الله تعالى وكفى


بتراعى كلام الناس والقيل والقال؟ وليه؟
لا ....لأن الناس لو اجتمعت على أن يضرونى بشئ لن يضرونى إلا بشئ قد كتبه الله على وإن اجتموا على أن ينفعونى بشئ لن ينفعونى إلا بشئ قد كتبه الله على

صحيت من النوم لا موبايل ولا كمبيوتر ولا كاميرا ديجيتال ورجعنا لعصر الحصنه والحمام الزاجل؟
خير ....يعنى هتختفى أكثر الأشياء التى تضيع الوقت

السعاده هى ؟
أحيانا تذهب عنا السعادة ليكون اشتياقنا لها سعادة ولكن السعادة فى رضا الله تعالى وأن أدخل الجنة

عندك أمل؟ واسبابك؟
نعم كان نفسى أكون أستاذ فى الجامعة وأملى أن أكون طبيب ناجح إن شاء الله تعالى وأسبابى أن أنال رضا الله فى علاج الناس

لما بتحب تهرب من كل حاجه بتروح فين ؟
بخرج أتمشى لوحدى هائما على وجهى أو ألزم غرفتى و أغلق كل ما يصلنى بالخارج

امتى أول مره أخدت فيها نفس وقلت ياااااااه أنا كبرت؟
لما طلعلى شعرة بيضاء فى ذقنى كانت شعرة وأخرى فى رأسى كانت شعرة صغيرة وغير واضحة ولكنها وفت بالغرض

بتشرب سجاير ولا لا؟ وايه رأيك فى الرجاله والستات اللى بتشرب؟
لا.....أسأل الله أن يهدى من يفعل تلك المعصية من المسلمين

بتعرف ايدك الشمال ازاى؟
اللى بكتب بيها هى اليمنى والأخرى الشمال

ليه قله الذوق والنخوه اتعدموا؟
عشان الناس ابتعدوا عن ربنا

ايه الحاجه اللى لو حصلت هبقى سعيد ؟
أن الناس تتغير وعادات كتير فى الناس تتبدل وأن الشباب يرجعوا لربنا تانى وأن عدد الملتزمين فى الجامعة يكون هو الغالب مش الناس الفاضية

تحب أرض زراعيه ولا اجنس عربيات ولا كام عماره ولا فلوس فى البنك؟
أرض زراعية طبعا

تحب؟ البحر ولا النيل؟البحر
مركب ولا طياره؟طائرة

تقرا كتاب ولا تتفرج على فيلم؟
أقرأ كتاب


ودا تاج قديم من حسن حنفى جاوبت عليه من زمان بس نسيت انشره
اول سؤال: اية معنى السعادة من وجهة نظرك ؟ حاسس انك سعيد ؟
السعادة يالها من كلمة كبيرة ..لا أستطيع أن أعى معناها كاملا هناك أشياء تسعدنا ولكنها تكون أشبه بالبنج الذى يضعه الأطباء لإسكان الألم لتلهية الإنسان بعيدا عن مرارة الألام ولكن عندما يزول أثر المخدر حتما سنشعر بالألم .وهناك أشياء تسعدنا وتصير بعدها جامده لا روح فيها كأن دفعت ضريبة اسعادها لنا .وأعتقد أيضا أن السعادة فى التفوق فالتفوق أى كان نوعة يجلب كل أنواع السعاده ولكن الحقيقة أننا لن نعيش سعداء دائما فنحن دائما فى انتظار السعاده الأبدية فى الدار الآخرة فلابأس أن نستخدم مسكنات السعاده فى الدنيا حتى نصل لمبتغانا إن شاء الله فالسعاده أخيرا فى القرب من الله وأن نشعر أن الله يساعدنا ويوفقنا فى كل خطواتنا ويحمينا من أشياء كثيرة كادت أن تهلكنا فهذه هى السعاده الحقيقية فى الدنيا .

تانى سؤال: امتى حسيت انك ظلمت انسان ولية ؟ محتاج للحظة غفران منة ؟
الظلم ما هو إلا احساس يحسه الظالم تجاه المظلوم والمظلوم تجاه الظالم والأحاسيس موجوده عند كل البشر فقد تكون ظالما من وجهة نظر الغير مظلوما فى نفس الوقت من وجهة نظرك أما الغفران فالبطبع أحتاج أن يغفر لى كل من أحس انى ظلمته فأنا لا أكن ضغينة لأحد وإن أحد أحس أنى ظلمته فليعفو عنى وليدعوا لى

تالت سؤال: بتعمل اية لما تكون مضايق بعد ما تصلى ؟
حقيقة لا أستطيع أن أخفى عن وجهى ملامح الحزن والضيق ولا استطيع أن أفعل شئ فقط أجلس أفكر أو أخرج لأمشى وحدى هائما وفى النهاية أنام

رابع سؤال: امتى حسيت انك اتظلمت ؟ ولية ؟
ومن منا لم يحس بالظلم ....نعم رأيت الظلم بعينى وعايشته أيام وأيام كنا وما زلت أدعو على من ظلمنا الكثير.أحس بالظلم أيضا عندما أرى من يقف فى آخر الصف على رأسه هذا ظلم....اللهم عليك بمن ظلمنا.

خامس سؤال : اية اكتر احساس بيراودك هذة الايام تجاة نفسك والاخرين ؟
أحاسيس مختلفة تلك التى أشعر بها تجاه نفسى أشعر أننى لست كما أريد لا أستطيع أن أكون كما رسمت فى خيالى أحس باليأس وأحيانا أخرى أحس بالسعاده ولكنها سعاده زائفة ما ألبث أن أندم عليها أأحيانا أسترجع زكريات مضت فأشعر بالضيق وأحيانا بالفرح .
أما الآخرين فأحس أن كل الناس صائبون وأنا مخطأ وما اللذى يضرنى من ذلك أليس أفضل من أن أجعل نفسى الصائب الوحيد والجميع مخطئون ....ولكن الأيام تثبت لى دوما أنخطأ نظرياتى فاهم من كنت أعتقد فيهم الصواب يتساقطون كما تتساق حبات العقد فرطا تحت أقدام الخطأ .....إنها فلسفة الخطأ والصواب ....من المخطئ ومن المصيب....حتما ستثبت لنا الأيام كثيرا مما نعتقد فدعوا الأيام تفعل بنا ما يحلو لها ما دمنا نفعل فيها ما يحلو لنا .

سادس سؤال: امتى ممكن تتنازل عن حق من حقوقك ؟ والسبب ؟
كيف اتنازل عن حقى ...الأجدر أن نقول نترك حقوقنا عنوه عنا فإذا كان الإختيار للإنسان فلا أشك أن هناك إنسان يستطيع التنازل عن حقه مهما كان .قد يضطر الإنسان للتنازل عن حقه إذا وقع تحت وطأة الإختيار الصعب الذى من أجله نضحى بالحقوق .

تهدي التاج ده لمين ؟؟
أهدى التاج لكل من أراد أن يزين به رأسه .......لكل زوار مدونتى...... وكل من لم يرد التاج فليسعدنى بالتعليق عليه فكلامكم هو التاج الحقيقى الذى أفتخر بوضعه على رأسى.