الحب فى زمن الثورة

كتب Mostafa Al Shall




من محاسن الحب أنه يرقق الطبع، ويجلو النفس؛ لذا فأهل الجفاء ينصحون بالحب عله يهذب معانيهم ويهذب جفائهم، ولكن قد يورث الحب الجنون كما فعل بقيس الذي هام حبا بليلى فلما منع منها جن وهام على وجهه حتى وجدوه ميتا وسط الوحوش.

وفى زمن الثورة أناس أوصلهم الحب إلى العباسية ونخاف أن يزيد بهم الحب فيدخلهم مستشفى الأمراض العقلية، إنهم يهيمون شوقا بالسرير ويتبعون في آرائهم علماء البط والجرجير.


في زمن الثورة أناس ركبوا ظهر الموج، ليبلغوا القرصان أنه صمام الأمان لحفظ سفينة القرصان.

وفى زمن الثورة أناس أضاعوا حق الولد وادعوا أنهم لأمه السند.

فى زمن الثورة أناس برعوا فى التحقيقات وأنكروا المحاكمات وادعوا حب الشباب .

وفى الأثر القديم أن من أحب شيئا أكثر ذكره، من أحب الثورة ما سب شبابها، ما أطلق لسانه فى عرض بناتها، ما فقأ أعين أولادها .

من أحب الثورة لم يرشح الفلول ولم يهتف بحياة المخلوع، إنهم أدعياء الحب إنهم يبيعون الوهم فى زجاجات الاستقرار، يغلفون سلعهم بعبارات القومية والمواطنة، أفاكون كذابون في كثرة الكلام بارعون، فى شق الصف هم سباقون، وللأسف يخدع بكلامهم المفتون.

ولو أقسمتم بأغلظ الأيمان أنكم صادقون فلن أصدقكم؛ لأني مؤمن ولا يلدغ المؤمن من جحر مرتين، فاذهبوا عنى بعيدا فبأي حال من الأحوال طريقي ليس طريقكم.

16 Comments:

Tamer Nabil Moussa يقول...

كلامك سليم

فى ناس موجودة كدة ماشية مع الماشية لافية مبادىء ولاافكار تتغير حسب المقاس والبطل الموجود

مع خالص تحياتى

أمل م.أ يقول...

في الثورات كما في الحرب
هنالك دائما خاسر ومستفيد
هنالك اثرياء الحرب
وهنالك منافقوا الثورة
الذين ركبوا الموجة بعد عليت واشتدت
من غير مبادئه بعد ان فوجئ بنجاح الثورة
هذا حال الدنيا
فيها الطيب وفيها الخبيث
هنالك الصادق والكاذب
ودائما يوجد اوناس بسطاء ينخدعون

تدوينة رائعة جدا
واعجبتني اللغة القوية المستخدمة
والتراكيب العميقة

تقبل مرور
كن بخير دوما يا رب

دردشه صوتيه يقول...

مشكووور والله يعطيك العافيه


gooood thenksss

غير معرف يقول...

مقال جميلس

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة .. عصابة البقرة الضاحكة 6‏

و فى حوار مع القيادى الأخوانى إبراهيم صلاح المقيم فى سويسرا منذ عام 1957 و نشرته جريدة المصرى اليوم فى 23 إبريل 2011 جاء فيه:

وما صحة ما بعض المواقع من أخبار عن رفض سويسرا عرضاً مصرياً لشراء بنادق قناصة وقت الثورة؟
- حدث بالفعل وحكاها لى أحد رجال المخابرات السويسريين فى حضور عدد من الشخصيات العامة، وقال أنه بعد أندلاع الثورة بيومين تقدم السفير المصرى فى سويسرا مجدى شعراوى، وهو صديق مقرب من «مبارك»، بطلب للحكومة السويسرية لشراء عدة آلاف من بنادق القناصة سويسرية الصنع بها تليسكوب يقرب لمسافة 1000 - 1500 متر، وجهاز يحدد المنطقة المطلوب أصابتها، وجهاز رؤية ليلية ويتم التصويب بدقة الليزر، وذخيرة مخصوصة وهى لا تُحمل باليد، ولكن لابد من تثبيتها على قاعدة ويُقدر سعر البندقية الواحدة بنحو 4000 دولار، ولكن الحكومة السويسرية رفضت الطلب.

الحكومة السويسرية أدركت كيف سيتم أستخدام تلك البنادق، وبالتالى رفضت أن يكون لها أى دور فى تلك العملية. و تحت عنوان " لواء شرطة : مبارك كان يتسلى بالشرائط الجنسية للفنانات" ...

باقى المقال فى الرابط التالى www.ouregypt.us

و المقال به معلومات هامة عن عمر سليمان

شات بنات يقول...

مدونةةةةةةةةةةرائعة بالفعل

Entrümpelung يقول...

الحب .. ؟؟

Räumung wien يقول...

الحب فى زمن الكوليرا

Übersiedlung Wien يقول...

زمن الثورة ...

Zwangsräumung يقول...

الله يرحم المشااااااااااعر الطيبة

Transport Wien يقول...

الله يوفقكم..ع المجهود...:)

Internationale Umzug يقول...

الله يعينكم على المجهوووووووووووووود :)

umzug يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
umzug يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
umzug يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
umzug يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

إرسال تعليق

أتشرف برأيك